الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


29 - جمادى الآخرة - 1438 هـ:: 28 - مارس - 2017

هل تصرّفي مع مديري صحيح ؟!


السائلة:قبس

الإستشارة:مها زكريا الأنصاري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أضع بين يديكم مشكلتي وكلّي أمل أن أجد الحلّ بإذن الله تعالى.
أنا موظّفة وأعمل في جهة حكوميّة وثقت في المسؤول المباشر واعتبرته أخا لي وهو كذلك وفقا لكلامه .. بدأت أتعامل معه في حدود العمل ورسائلي له كلّها رسميّة ، ولكن بدأت ثقتي تزداد به يوما بعد يوم وصرت أراسله هاتفيّا بعد العمل ساعات .. نتحدّث عن العمل وأحيانا كثيرة أخبره عن حياتي الشخصيّة وأحيانا أسأله عن أطفاله ويرسل إليّ صورهم واعتدنا على الأمر. وفي هذا العام ذهب مديري للدراسة وفي اليوم الأخير من ذهابه مرّ بجميع الأقسام لتوديعنا ، وعندما جاء إلى القسم الذي أنا فيه قال إنّه ذاهب للدراسة وقلت له سامحني إن أخطأت في حقّك وقال لي لا بأس وسألته عن أشياء تخصّ العمل حتّى لا أتواصل معه أثناء دراسته وقال لي إذا كان في الأمر شيء أخبري فلانا ليتواصل معي يقصد المدير الذي سيكون بديلا عنه. وكالعادة وأنا بطيبتي وقلبي الطيّب أرسلت إليه رسالة شكر واعتذار لتكون آخر رسالة منّي له . مرّت الأيّام بعد ذهابه ، وذات يوم سمعت الرسائل تتتابع على هاتف زميلتي التي معي في نفس القسم وجاءني إحساس أنّ المرسل هو مسؤولنا المباشر السابق لأنّني لاحظت أنّها تقرأ الرسائل وتتابع المواضيع على الجهاز .. شعرت بحرقة عندما طلب منّي أن أخبر المدير الجديد ليتواصل معه و أعطاها رقما آخر لتتواصل معه . عرفت هذا لأنّه كان يتواصل به معي منذ فترة ، ومن ثمّ أخبرنا أنّه لم يعد يستخدمه. شعرت بالألم والحرقة والندم على الثواني والساعات والأيّام التي كنت أقضيها في التحدّث معه وعلى الثقة التي منحته إيّاها وعلى عبارة "أنا واثق بك" ، و في النهاية طلب منّي ألاّ أتواصل معه. وعندما عدت إلى البيت قرّرت أن أعود إلى الله وألاّ أتواصل معه وأن أبدأ عملي بجدّ واجتهاد لأنّ الله لم يوقظني من غفلتي إلاّ لأنّه يحبّني ، وبدأت أصلّي قيام الليل وأدعو الله أن يعظني خيرا وكنت أردّد حسبي الله ونعم الوكيل. ولكنّي بعد فترة سمعت مديري الحالي يقول إنّ مديري السابق تعسّر جدول دراسته وتضايق بشكل كبير. شعرت بالندم ربّما أصابه هذا بسبب دعائي ، فقرّرت أن أتواصل معه وعرفت أنّه يواجه مشكلة في جدوله ولكنّه وجد حلاّ وسيناقش الكلّية في اليوم التالي .. مرّت الأيّام و قرّرت أن أسأله عن دراسته وهل تمّ حلّ مشكلته فقال لي إنّ أمور دراسته تيسّرت . كنت أتواصل معه سابقا من رقم آخر وهو رقم خصّصته للعمل ثمّ لم أعد في حاجة إليه فأعطيته رقمي الذي أستخدمه للتواصل مع الكلّ في حالة أراد الاستفسار عن موضوع في العمل .. مرّت الأيّام وأنا أسمع هاتف زميلتي وقد عجّ بالرسائل فأتألّم ودموعي تكاد تنزل على ما حصل لي من مديري أنّه تخلّى عن كلّ شيء منّي، فلم يعد يتواصل معي ولا يسألني عن شيء ولكنّه يتواصل معها يوميّا ، وفي بعض الأحيان تسألني عن مواضيع لديّ وأعلم أنّه هو من يسأل وليست هي فأشعر بحرقة من ذلك لأنّ الذي اعتدت أن أقوم به يسأل عنه من شخص آخر رغم أنّه يعلم أنّني أنا من يقوم بهذه الأعمال .. ندمت ندما شديدا لأنّني أهنت نفسي وأرسلت إليه لأسأله عن دراسته وقرّرت أن أعاهد نفسي ألاّ أتواصل معه .. انقطعت عنه عدّة أسابيع وفوجئت يوما عندما انتهيت من صلاة المغرب برسالة منه ففتحتها ربّما يسأل عن موضوع في العمل فوجدتها رسالة يخبرني فيها بقدوم مولودة له ، شعرت بحرقة لأنّه هو من طلب ألاّ أتواصل معه والآن يرسل إليّ و لم يرسل فيما يخصّ العمل .. أرسلت إليه لأهنّئه ومسحت رسالته لأبدأ يومي من جديد ، لكن عندما ذهبت إلى العمل وسمعت هاتف زميلتي تصله الرسائل ككلّ مرّة أحسست أنّها منه لما تقوم به من متابعة ، فغضبت وبدا لها أنّي غاضبة وعدت إلى المنزل أهوّن على نفسي بأنّ كلّ ما يحصل لي خير وأنّ الله سيعوّضني خيرا، أكون متفائلة ولكن سرعان ما تنتكس حالتي عندما أذهب للعمل فأنفعل وأشعر بحرقة وأنّ لها فضلا عليّ في العمل وأنا كما يقول أخته .. مرّ أسبوع وعندما كنت في المنزل يوم السبت سمعت أثرا لرسالة بهاتفي فوجدتها منه ، لقد أرسل إليّ رسالة تتضمّن مقالا عنوانه "عوائلنا إلى أين تسير؟ " قرأته وقلت ربّما ندم على ما فعل فأرسلت إليه جزاك الله خيرا .. إنّي غاضبة لأنّه أرسل إليّ هذا ولم يرسل إليّ ما يخصّ العمل ، فردّ عليّ أنّنا نحن في غفلة ونسأل الله الهداية. مرّ أسبوع وعندما كان يوم الجمعة بلغتني رسالة منه عبارة عن دعاء كونه يوم جمعة ، كان ردّي "آمين" رغم الحرقة التي أشعر بها ، ولكن بعد دقائق لم أستطع أن أهين نفسي أكثر من ذلك فأرسلت إليه أسأله ما الذي يفعله وماذا يريد بالضبط وأنّ هذه ثالث رسالة منه في ذلك الشهر وأنّني أعطيته رقم هاتفي عن حسن نيّة إذا كان يريد أن يسأل عن موضوع يخصّ دراسته وألاّ يرسل إليّ مثل هذه الرسائل ، وإن كان يريد أن يتواصل معي فيما يخصّ العمل يتفضّل ، أمّا رسائل أخرى فلا يرسل إليّ.
وجاء ردّه سبحان الله "طيّب ولا يهمّك ما اعتبرتك إلاّ أختي والله من وراء القصد " .. كان يحسّ أنّ في الأمر شيئا والآن تبيّن له ذلك وأرسل يعتذر لأنّه أخطأ في حقّي وكتب في النهاية "جزاك الله خيرا " .
أحسست بتأنيب الضمير ولكنّي كنت مصرّة على رأيي وقمت بالردّ على رسالته في اليوم التالي " سبحان الله ومعذور وأنت اعذرني إن أخطأت في حقّك وجزاك الله خيرا " .
وفي يوم الأحد كالعادة كنت أسمع الرسائل تصل إلى زميلتي وليس لديّ حيلة سوى أن أستغفر وأحتسب ..وبعد فترة وكنت منشغلة في عملي سمعت زميلتي وقد طارت فرحا تسألني "هل عرفت صاحب الصوت ؟ " فقلت لها لم أسمعه وبعد قليل فوجئت بمديرنا السابق يسلّم علينا فلم أردّ عليه سوى "وعليكم السلام" أمّا هي فكانت تسأل عن أخباره وعن دراسته واكتفيت بالاستماع فقط ، وبعدها ذهب وأعتقد أنّه قرّر الزيارة في هذا اليوم لأنّ أحد زملاء العمل قد توفّيت عمّته وقد حضر لأداء العزاء ولزيارتنا. مرّت الأيّام وأنا لم أتواصل معه وهو يتواصل مع زميلتي كونها تستشيره فيما يخصّ العمل كون عملها لا يتعلّق بعملي وتتواصل معه لأنّه هو من كلّفها بهذا العمل .. ولكنّي حتّى هذا اليوم أشعر بالغيرة والحرقة على الثقة التي منحته إيّاها وعلى كلّ شيء وفي النهاية تخلّى عنّي.
لم أستطع أن أتحمّل ذلك ، أحيانا أذهب إلى دورات المياه حتّى لا أظهر لها أنّي متأثّرة بذلك .
أرجو منكم أن ترشدوني إلى الطريق الصحيح .. هل تصرّفي مع مديري صحيح ؟ كيف أستطيع أن أتأقلم مع هذا الوضع وأن أعود كما كنت بذلك النشاط والحماس ؟ هذا الوضع أفقدني نشاطي وهمّتي وأشعرني أنّني بدون قيمة لأنّني أعلم أنّه مستحيل أن ينقطع تواصله معها. وما يهمّني أنّه لماذا يسألها عن أشياء تخصّ عملي ولم يسأل المدير الجديد أو يسألني ؟
ولكم جزيل الشكر ..

عمر المشكلة :
شهران .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة ؟
تهاونت كثيرا معه وأصبحت أتواصل معه بعد العمل .
لم يقدّم لي النصيحة بأن أتوقّف عن ذلك .
تواصلت معه بعد ذهابه للدراسة

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
تواصلت معه بعد ذهابه للدراسة ووثقت فيه أكثر من اللزوم ، وكذلك اهتمامي به حيث كنت أسأل عنه حتّى في مرضه وأحسّ بكلّ ما يحدث له .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة؟
انقطعت عن التواصل معه .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أرحّب بكِ ابنتي (قبس) وأشكركِ على تواصلك معنا وثقتك في موقعنا (لها أون لين), وأسأل الله تعالى أن يصلح حالك ويصرف عنك السوء.
لا شكّ يا ابنتي أنّ الخطأ منذ البداية كان منكِ, حيث التنازل والتساهل في المكالمات والحديث خارج نطاق العمل, وكان الأحرى بكِ أن تحافظي على نفسكِ وعلى كرامتكِ, وتضعي حدودا للتعامل مع أيّ رجل أجنبيّ عنكِ, فقد ضبط الإسلام التعامل بين الرجال والنساء بضوابط شرعيّة، لصيانة الأعراض، ولذا أمر الله بغضّ البصر وعدم الخلوة, والاقتصار في الكلام مع الرجال على قدر الحاجة، وعدم الخضوع بالقول, وهذا من باب سدّ الذرائع التي تؤدّي إلى الفساد والتي تخلّ بشرف المرأة أو تمسّ كرامتها, وذلك لأنّه إذا تمّ الاختلاط غير المشروع، فلابدّ من الوقوع في المحاذير الشرعيّة والتي من أقلّها ميل المرأة إلى الرجل وضعفها أمامه، ممّا يجعلها تتنازل وتتهاون في حقّ نفسها ,خاصّة إذا كانت تحت إمرته وتحت مسؤوليّته, أو لحاجته إليها في العمل, وهذا ما حدث معكِ، وأنتِ ذكرتِ ووصفتِ حالكِ معه وضعفكِ أمامه حيث قلتِ عن نفسكِ:(إنّني تهاونت كثيرا معه وأصبحت أتواصل معه بعد العمل), وبذلك فأنتِ اتّبعتِ خطوات الشيطان التي نهانا الله عن اتّباعها وحذّرنا منها:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ }, أمّا قوله لك: (أنتِ مثل أختي), وقولكِ عنه (هو مثل أخي) فهذا الكلام كذب يكذبه الشخص على نفسه ليبرّر لنفسه فعل الخطإ, والغريب في الأمر كونك تشعرين بالحرقة والغيرة من زميلتكِ في العمل عندما يصلها منه رسائل, وتشعرين كأنّ كرامتكِ جرحت, ألستِ تعتبرينه مثل أخيكِ ؟! إذاً هي أيضا تعتبره مثل أخيها, فلماذا الحرقة والغيرة ؟! أليس هذا من ضعفكِ واستسلامكِ وعدم مقاومتكِ لنزاعات النفس الأمّارة بالسوء, وهنا أقول لك المخرج الآمن لكِ يا ابنتي هو إيمانكِ والتزامكِ بشرع الله, فالمؤمنة مُطالبة أن تبعد نفسها عن أسباب الفتن, فعليكِ باتّقاء الضرر, وتجنّب الفتنة؛ فإن أمكنكِ العمل في مكان يقلّ فيه الاختلاط بالرجال فهذا أفضل, وهذا ما أنصحكِ به, وإن لم يتيسّر ذلك فاجعلي تعاملك مع الجميع بصورة رسميّة, وفي حدود العمل فقط, وإيّاكِ أن تسمحي لنفسكِ بأن تتعدّي الحدود الشرعيّة, قولي لها: كفاني يا نفسي ما حدث, واستغفري الله وتوبي إليه, واعزمي على عدم العودة, وأكثري من الطاعات والنوافل فما عند الله خير وأبقى, وأنصحكِ أيضا بأن تشغلي نفسكِ بما يعود عليكِ بالنفع في الدنيا والآخرة, فالفراغ من أوسع أبواب الشيطان التي يدخل منها إلى قلب ابن آدم, وكما قيل : (نفسك إن لم تشغلها بالحقّ شغلتك بالباطل) .

أسأل الله عزّ وجلّ أن يحفظك ويوفّقك لما يحبّ ويرضى .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:3179 | استشارات المستشار: 344


استشارات إجتماعية

خطيبي مقتنع أنّي أخونه!
قضايا الخطبة

خطيبي مقتنع أنّي أخونه!

أماني محمد أحمد داود 04 - شعبان - 1437 هـ| 12 - مايو - 2016


البنات والعلاقات العامة

رغم ما يحاك ضدها أظل مخلصة لها

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3882

الزوجة والأقارب

زوجي ضعيف أمام أخواته البنات!

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ23760


استشارات محببة

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟
الإستشارات التربوية

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأبدأ أولا بشكركم الجزيل على...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2961
المزيد

ابني يحبّ اللعب والتهريج جدّا وإضاعة الوقت في أيّ شيء!
الإستشارات التربوية

ابني يحبّ اللعب والتهريج جدّا وإضاعة الوقت في أيّ شيء!

السلام عليكم ورحمة الله ابني هو الكبير بين إخوته في الصفّ الثالث...

د.مبروك بهي الدين رمضان2963
المزيد

      ابنتي عمرها خمس سنوات لديها ميول جنسيّ !!
الإستشارات التربوية

ابنتي عمرها خمس سنوات لديها ميول جنسيّ !!

السلام عليكم ورحمة الله
ابنتي عمرها خمس سنوات لديها ميول...

أماني محمد أحمد داود2963
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم،،،

امراة تشتكي من زوجها فهو يضربها ضربا مبرحا...

قسم.مركز الاستشارات2963
المزيد

هذه المدارس لا تهتم باللغة العربية
الإستشارات التربوية

هذه المدارس لا تهتم باللغة العربية

السلام عليكم ورحمة الله..rnابنتي في الصف الأول الابتدائي حالياً...

رانية طه الودية2964
المزيد

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!
الإستشارات التربوية

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكر القائمين على هذا الموقع...

د.عصام محمد على2964
المزيد

يتركني بدون مصروف ويسافر معهم ويخدعني!
الاستشارات الاجتماعية

يتركني بدون مصروف ويسافر معهم ويخدعني!

السلام عليكم
أنا متزوّجة منذ سنتين ونصف من مطلّق وعنده ابن...

وفاء إبراهيم أبا الخيل2964
المزيد

مشكلتي أنّني على علاقة بجارتي!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي أنّني على علاقة بجارتي!

السلام عليكم أنا شابّ مسلم في ابتلاء شديد شقيّ في حياتي ولا...

د.مبروك بهي الدين رمضان2964
المزيد

خالي حاول أن يتحرّش بي مرّة و تصدّيت له!
الاستشارات الاجتماعية

خالي حاول أن يتحرّش بي مرّة و تصدّيت له!

السلام عليكم لي خال غير مؤدّب حاول أن يتحرّش بي مرّة و تصدّيت...

د.محمد سعيد دباس2964
المزيد

هل أترك زوجي وأرجع أنا و ابنتي إلى الوطن؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أترك زوجي وأرجع أنا و ابنتي إلى الوطن؟

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أنا مبتعثة ومتزوّجة منذ ثلاث...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 2964
المزيد