الاستشارات الدعوية » أولويات الدعوة


23 - شعبان - 1428 هـ:: 06 - سبتمبر - 2007

معاناتي بين الإخلاص والرياء!


السائلة:sahar a a

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أشكر كل القائمين على هذا الموقع المميز جزيل الشكر بالبداية أود أن أعترف أنني قد استفدت من كل الاستشارات في كل المجالات و خاصة فيما يتعلق بالمشكلات الزوجية و البعد عن ديننا الحنيف و أمور التوبة و الالتزام ...
وأود قبل أن أطرح سؤالي أن أبشر جميع الأخوات و الإخوة الذين يعانون من مشكلات بحياتهم بكل أنواعها أن العودة لله و المحافظة على الصلاة و كثرة الاستغفار و الدعاء و قراءة القرآن و التحلي بأخلاق الإسلام من صبر و غيره هو الحل لكل شيء و أنا أقول هذا عن تجربة فأنا بعد التزامي بهذه الأشياء و حرصي على التزام زوجي بأسلوب طيب, انقلبت حياتي فبعد أن كنت و زوجي عصبيان نثور لأتفه الأمور كثيرا المشاكل أصبحت حياتنا هادئة مليئة بالحب و الرضا يسعى كل منا لمصلحة الآخر نجلس معا نتعلم القرآن الكريم و نسمع الدروس ونناقش أمور دنيانا بظل تعاليم ديننا الحنيف.
مشكلتي الآن أو خوفي هو أن يكون في أعمالي بعض الرياء فبعد أن سمعت حديث الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم( إن أول من يسعر به النار يوم القيامة رجل استشهد و رجل وسع الله عليه وأنفق ماله في سبيل الله ورجل تعلم العلم وعلمه ) أصبحت شديدة الخوف أفكر مئة مرة قبل أن أقول لزوجي لقد فعلت كذا أو قرأت كذا أو أن أقول له ما رأيك لو تفعل كذا أو تقرأ كذا و الحقيقة أني في بلاد غربة مع زوجي بعيدة عن أهلي في بداية توبتي أصبحت أبعث لإخوتي الأشرطة و أحثهم على الصلاة رغبة مني بالأمر بالمعروف و لكن الآن أصبحت أفكر هل هذا أمر بمعروف أم أني فقط افتخر و أتباهى و بالذات أني حديثة العهد بالالتزام فقلت لنفسي اسكتي الآن و اكتفي بنفسك و بزوجك فأمامك وقت طويل حتى تكوني أهلا لذلك و كفاك غرورا فأنت بأول خطوة ... بعدها لم أعد أتكلم مع أحد غير زوجي بأمور الدين و لكن حتى زوجي صرت أخاف أن يكون بحديثي معه عن أمور الدين رياء مني لأنه بحكم عمل زوجي الذي يمتد لأول ساعات الليل لا يجد الوقت الكافي للقراءة بأمور الدين فأقوم أنا بذلك و أشرح له ما قرأت أو أن أحضر له بعض البرامج الدينية و غير ذلك فأخاف أن أشعر بشيء من الغرور أو ما إلى ذلك . لقد قرأت عن موضوع الإخلاص و الرياء فازداد خوفي , أنا الآن أستطيع السيطرة على وضعي لكن خوفي عند عودتي لبلدي لأني أريد حقا أن أحافظ على التزامي و أسعى لزيادته و بنفس الوقت دعوة من حولي فما هو الأسلوب الأمثل حسب خبرتكم بالمناسبة لقد تعلمت هذا القول عندما قرأت عن الرياء(اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم) فما رأيكم...
ولكم جزيل الشكر.


الإجابة

الغالية: سحر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكر لك اتصالك بموقعنا؛ والذي نرجو أن ينفع الله بحرفه كل مسلم ومسلمة ..وما كانت هذه الزوايا إلا من أجلكم –أحبتنا- لتسعدوا بهناءة العيش وأطيبه؛
( ولن يكون إلا حين يكون الرب هو الأقرب من كل حبيب )..
أخيتي:
ما ذكرته من أن القرب من الله هو العز !! هو الحق وربي !!حين نكون طااااائعين لله ؛ لن نرى إلا كل خير منه سبحاااانه..
وإن كنا نستحق لفظ {{ عبادي }} ؛ سنسعد بحبه لنا – جل وعز ..
غاليتي : سأقف وقفة واضحة على سؤالك ؛ أتعلمين لماذا؟ لأنه أساس العمل ؛ ويحتاج للتأمل والنظر والعمل..
جميل أن نخاف على أعمالنا .. فهي عدتنا بعد فضل الله علينا..
واسمحي لي أن آخذ من وقتك لبيان بعض الأمور الهامة ؛ وإن كنتِ قد اطلعت عليها سابقا..
ماذا قال بعض العلماء في الإخلاص..؟
قال إبراهيم بن أدهم: ما صدق الله عبداً أحب الشهرة.
قال بعضهم: ينبغي للعالم أن يتحدث بنية وحسن قصد، فإن أعجبه كلامه فليصمت وإن أعجبه الصمت فلينطق. فإن خشي المدح فليصمت ولا يفتر عن محاسبة نفسه فإنها تحب الظهور والثناء.
سُئِل سهل بن عبد الله التستري : أي شيء أشد على النفس؟ قال: الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب. فمع الإخلاص تنسى حظوظ النفس.
قال سفيان: ما عالجت شيئاً أشد عليّ من نيتي إنها تنقلب علي. إذا أراد أن يجاهد نفسه يجد تقلبات، ولا يدري أهو في إخلاص أم رياء، وهذا طبيعي أن يشعر أنه في صراع لا تسلم له نفسه دائماً فهو يتعرض لهجمات من الشيطان ، والنفس الأمارة بالسوء، وهذا فيه خير، أما من اطمأنت نفسه بحاله فهذه هي المشكلة.
قال ابن يحيى بن أبي كثير: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل.
قال الزبيد اليامي: إني أحب أن تكون لي نية في كل شيء حتى في الطعام والشراب.
عن داود الطائي : رأيت الخير كله إنما يجمعه حسن النية وكفاك به خيراً وإن لم تنصب. أي حتى وإن لم تتعب فإن ما حصلته من اجتماع نفسك لله وإخراج حظوظ النفس من قلبك ، هذا أمر عظيم.
أبو بكر الصديق رضي الله عنه ما سبق الناس بأنه كان أكثرهم صلاة وصيام بل بشيء وقر في قلبه.
قال داود: البر همة التقي، ولو تعلقت جميع جوارحه بحب الدنيا  لردته يوماً نيته إلى أصلها.
قال يوسف بن أسباط: تخليص النية من فسادها أشد على العاملين من طول الاجتهاد.
قيل لنافع بن جبير: ألا تشهد الجنازة فقال: كما أنت حتى أنوي. أي انتظر حتى أجاهد نفسي.
قال الفضيل: إنما يريد الله عز وجل منك نيتك وإرادتك.
ومن أصلح الله سريرته أصلح الله علانيته ومن أصلح ما بينه وما بين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، وما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله في صفحات وجهه وفلتات لسانه..والمخلص من يكتم حسناته كما يكتم سيئاته ومن شاهد في إخلاصه الإخلاص فإن إخلاصه يحتاج إلى إخلاص.
** متى يكون إظهار العمل مشروعاً؟
قال ابن قدامة: {فصل في بيان الرخصة في قصد إظهار الطاعات} قال: وفي الإظهار فائدة الاقتداء، ومن الأعمال ما لا يمكن الإسرار به كالحج والجهاد، والمظهر للعمل ينبغي أن يراقب قلبه حتى لا يكون فيه حب الرياء الخفي بل ينوي الاقتداء به {إذاً ينبغي أن نحسن نياتنا في الأعمال المظهرة لندفع الرياء وننوي الإقتداء لنأخذ الأجر}، قال ولا ينبغي للضعيف أن يخدع نفسه بذلك، ومثل الذي يظهره وهو ضعيف كمثل إنسان سباحته ضعيفة فنظر إلى جماعة من الغرقى فرحمهم فأقبل إليهم فتشبثوا به وغرقوا جميعاً.
المسألة فيها تفصيل:
-   الأعمال التي من السنة أن يكون عملها سرّاً يسرّ.
-   الأعمال التي من السنة أن يظهرها يظهرها.
-   الأعمال التي من الممكن أن يسرها أو يظهرها، فإن كان قوياً يتحمل مدح الناس وذمهم فإنه يظهرها وإن كان لا يقوى فيخفي، فإذا قويت نفسه فلا بأس في الإظهار لأن الترغيب في الإظهار خير.
ورد عن بعض السلف أنهم كانوا يظهرون بعض أعمالهم الشريفة ليقتدى بهم كما قال بعضهم لأهله حين الاحتضار (( لا تبكوا علي فإني ما لفظت سيئة منذ أسلمت)).
قال أبو بكر بن عياش لولده (( يا بني إياك أن تعصي الله في هذه الغرفة فإني ختمت القرآن فيها اثنتا عشرة ألف ختمة)) من أجل موعظة الولد، فمن الممكن أن يظهر المرء أشياء لأناس معينين مع بقاء الإخلاص في عمله لقصد صالح.
** ترك العمل خوف الرياء، وهذا منزلق كشفه الفضيل بن عياض: ترك العمل لأجل الناس رياء والعمل من أجل الناس شرك والإخلاص أن يعافيك الله منهما. قال النووي: من عزم على عبادة وتركها مخافة أن يراه الناس فهو مرائي" لأنه ترك لأجل الناس" لكن لو ترك العمل ليفعله في الخفاء. فمن ترك العمل بالكلية وقع في الرياء، وكذلك من كان يستحب في حقه إظهار العمل فليظهره كأن يكون عاملاً يقتدى به أو أن العمل الذي يعمله المشروع فيه الإظهار.
** أن من دعا إلى كتم جميع الأعمال الصالحة من جميع الناس ؛ هذا إنسان خبيث وقصده إماتة الإسلام، لذلك المنافقون إذا رؤوا أمر خير وسموه بالرياء، فهدفهم تخريب نوايا المسلمين وأن لا يظهر في المجتمع عمل صالح، فهؤلاء ينكرون على أهل الدين والخير إذا رؤوا أمراً مشروعاً مظهراً خصوصاً إذا أظهر عمل خير معرض للأذى فيظهره احتسابا لإظهار الخير فيستهدفه هؤلاء المنافقون فليصبر على إظهاره ما دام لله ، قال تعالى: )الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لا يَجِدُونَ إِلَّا جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ) (التوبة:79)
ينبغي أن نفرق بين الرياء ومطلق التشريك في العمل، فمتى يبطل العمل ؟ إذا حصل تشريك فيه ، ومتى يأثم ؟ ومتى لا يأثم؟
1-أن يعمل لله ولا يلتفت إلى شيء آخر ( أعلى المراتب)
2-أن يعمل لله ويلتفت إلى أمر يجوز الالتفات إليه ، مثل رجل صام مع نية الصيام لله أراد حفظ صحته، ورجل نوى الحج والتجارة، ورجل جاهد ونظر إلى مغانم، ورجل مشى إلى المسجد وقصد الرياضة، ورجل حضر الجماعة لإثبات عدالته وأن لا يتهم، فهذا لا يبطل الأعمال ولكن ينقص من أجرهاـ والأفضل أن لا تكون موجودة ولا مشركة في العمل ولا داخلة فيه أصلاً.
3-أن يلتفت إلى أمر لا يجوز الالتفات إليه من الرياء والسمعة وحمد الناس طلباً للثناء ونحو ذلك:
o  إذا كان في أصل العمل فإنه يبطله كأن يصلي الرجل لأجل الناس.
o  أن يعرض له خاطر الرياء أثناء العمل فيدافعه ويجاهده، فعمله صحيح وله أجر على جهاده.
o  أن يطرأ عليه الرياء أثناء العمل ولا يدافعه و يستمر معه وهذا يبطل العمل.
** أن يكون عمله الصالح للدنيا فقط، فيصوم لأجل الحمية والرجيم ولا يطلب الأجر، ويحج للتجارة فقط، ويخرج زكاة أموال لتنمو، ويخرج للجهاد للغنيمة ، فهؤلاء أعمالهم باطلة )مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ) (الإسراء:18)  ، )أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا) (هود:16) .
** أن يكون عمله رياءً محضاً، وبالرياء يحبط العمل بل ويأثم به الإنسان، لأن هناك أشياء تبطل العمل ولا يأثم صاحبها كخروج ريح أثناء الصلاة، ومن الناس من يرائي في الفتوى للأغنياء والوجهاء وقد يكون لضعفه أمامهم ، فقال بعض السلف: (( إذا رأيت العالم على أبواب الغنى والسلطان فاعلم أنه لص)) ، أما الذي يذهب لقصد الإنكار والخير فله ما نوى.
هناك أشياء تظن من الرياء وليست منه :
-   إذا حمدك الناس على الخير بدون قصد فهذا عاجل بشرى المؤمنين.
-   رجل رأى العابدين فنشط للعبادة لرؤيته من هو أنشط منه.
-   تحسين وتجميل الثياب والنعل وطيب المظهر والرائحة.
-   كتم الذنوب وعدم التحدث بها ، فبعض الناس يظن أنك حتى تكون مخلصاً لابد من الإخبار بالذنوب، نحن مطالبون شرعاً بالستر، وكتم الذنوب ليس رياءً بل هو مما يحبّه الله، بل إن ظن غير ذلك تلبيس من الشيطان وإشاعة للفاحشة وفضح للنفس.
-   اكتساب شهرة بغير طلبها، كعالم اشتهر وقصده منفعة الناس و بيان الحق ومحاربة الباطل والرد على الشبهات ونشر دين الله، فإن كانت هذه الأعمال وجاءت الشهرة تبعاً لها وليست مقصداً أصلياً فليس من الرياء.
-  ليس من الرياء أن يشتهر المرء ولكن الشهرة يمكن أن توقع في الرياء!!
علامات الإخلاص
1. الحماس للعمل للدين.
2. أن يكون عمل السر أكبر من عمل العلانية.
3. المبادرة للعمل واحتساب الأجر.
4. الصبر والتحمل وعدم التشكي.
5. الحرص على إخفاء العمل.
6. إتقان العمل في السر.
7. الإكثار من العمل في السر.
أختاه:
عذرا إن أطلت عليك..
ولكني أردت أن تسيري على قاعدة علمية ؛ فالعلم نووووور ؛ ولن تخيبي أبدا وأنت تنهلين من نور الحق ..
أكملي مسيرة دعوتك وتعاونك مع زوجك ؛ وأبعدي الشيطان عن دربك ؛ فإنه يحزنه إخلاصك..
وتذكري دوماااا {{ مخلصين له الدين }}
وستهون الدنيا وأهلها أمام إرادة وجه الرب وحده جل شانه..
كتبنا الله عنده من المخلصين الأخفياء وإن ظهرت أعمالنا للناس..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



زيارات الإستشارة:11061 | استشارات المستشار: 386


الإستشارات الدعوية

نعيش في الغربة ونشكو من قلة ذات اليد ؟
الاستشارات الدعوية

نعيش في الغربة ونشكو من قلة ذات اليد ؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 11 - رمضان - 1432 هـ| 11 - أغسطس - 2011



أولويات الدعوة

هل الانسان الملتزم غير مهتم بهيئته ؟

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني4993


استشارات محببة

أحسّ أنّ حياتي سوف تكون أحسن بعد الطلاق !!
الاستشارات الاجتماعية

أحسّ أنّ حياتي سوف تكون أحسن بعد الطلاق !!

السلام عليكم ورحمة الله أشكركم على الموقع الرائع والمفيد .....

مالك فيصل الدندشي1724
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء 1726
المزيد

ماذا تقترحون عليّ كي أقنعه بالوظيفة وشراء الأغراض المنزليّة  ؟!
الاستشارات الاجتماعية

ماذا تقترحون عليّ كي أقنعه بالوظيفة وشراء الأغراض المنزليّة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله مضت سنتان بعد الزواج وأنا وزوجي لم...

أ.سماح عادل الجريان1726
المزيد

معاملته قاسية لأنّي أحبّه زيادة عن اللزوم!
الاستشارات الاجتماعية

معاملته قاسية لأنّي أحبّه زيادة عن اللزوم!

السلام عليكم ورحمة الله عمري اثنتان وثلاثون سنة ، كنت مخطوبة...

د.سميحة محمود غريب1726
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1727
المزيد

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1727
المزيد

ما زلت معجبا ومهووسا بها و أريد خطبتها  !
الاستشارات الاجتماعية

ما زلت معجبا ومهووسا بها و أريد خطبتها !

السلام عليكم .. منذ 23 سنة كنت أعيش حياة عاديّة ولم تكن لي...

أ.سلمى فرج اسماعيل1727
المزيد

صداقاتي محدودة وأخشى الاقتراب أو التعمّق في أيّ علاقة!
الاستشارات النفسية

صداقاتي محدودة وأخشى الاقتراب أو التعمّق في أيّ علاقة!

السلام عليكم أنا في السنة الثانية في الجامعة ، حالتي المادّية...

د.أحمد فخرى هانى1727
المزيد

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!
الاستشارات الاجتماعية

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!

السلام عليكم، أرجو مساعدتي في أسرع وقت و نصحي .. أنا متزوّجة...

أماني محمد أحمد داود1727
المزيد

سمعت في سيّارة زوجي صوت طفل صغير!
الاستشارات الاجتماعية

سمعت في سيّارة زوجي صوت طفل صغير!

السلام عليكم .. ثاني يوم عيد الأضحى تركني زوجي مع أولادي في...

مها زكريا الأنصاري1727
المزيد